مقدّمة العسّاس | قبل 27 سنة، ارتكب مستوطن إسرائيلي، يدعى باروخ غولدشتاين، مجزرة الحرم الإبراهيمي داخل الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، استشهد فيها 29 مصليًا وجرح 15، واستغلت سلطات الاحتلال الحادث لتقسيم الحرم بين المسلمين واليهود، وممارسة سياسات التهويد والاستيطان بمدينة الخليل ومحيطها.

ما هي تفاصيل مجزرة الحرم الإبراهيمي وماذا ترتب عليها طوال هذه السنوات؟

هذه المادة توضح تفاصيل جريمة الحرم الإبراهيمي، وتشرح التبعات السياسية والأمنية التي لحقتها.

إعداد العسّاس | 

مجزرة الحرم الإبراهيمي

يوافق 25 فبراير/شباط من هذا العام، الذكرى 27 لـ مجزرة الحرم الإبراهيمي التي نفذها بها طبيب يهوديّ يدعى باروخ غولدشتاين، وأطلق فيها رصاص رشّاشه على المصلّين في الحرم الإبراهيميّ أثناء صلاة الفجر في شهر رمضان، قتل 29 شهيدًا منهم وأصاب آخرين، ثمّ قتله المصلّون بعدها.

كان لهذا الحدث أثرًا كبيرًا على الحياة السياسيّة الإسرائيليّة والفلسطينيّة حينها، وعلى الحياة في مدينة الخليل حتى يومنا هذا. (1)

رد فعل الأطراف الفلسطينية

ندّدت جميع الأطياف السياسيّة الفلسطينيّة بـ مجزرة الحرم الإبراهيمي وتوحّدت في استنكارها الكبير لها؛ حيث أن
حقيقة وجود الجنود الذين “يحرسون” المكان لم يمنع “غولدشتاين” الذي يرتدي بزّة الجيش الإسرائيلي من سفك
الدماء، وجعلت الفلسطينيين يظنون بأنّ هناك علاقة بين العاملُين، ولم يكن الأمر عبثيّا.

معارضون ومؤيدون لاتفاقية أوسلو من منظمة التحرير الفلسطينيّة ألقوا اللّوم على “إسرائيل” بسبب تأخيرها في
النقاشات حول الأمر، وطلبوا تواجد عالميّ للدفاع عن السكّان وإخلاء المستوطنات.

وفي حديث لياسر عرفات مع “إن بي سي” و “سي إن إن” قال إنّ كل عمليّة “السلام” فقدت مصداقيّتها، وأنّ مجزرة
الحرم الإبراهيمي ليست نتيجة لمبادرة شخصية للفاعل بل هي بمشاركة الجيش الاسرائيليّ.

اقرأ أيضًا.. كيف قُسّم الحرم الإبراهيمي؟

كما لام الجيش على تقصيره في “الحماية” والمحافظة على الأمن في الأماكن المقدّسة، وطلب اجتماعًا عاجلًا من
سلطة الأمن الإسرائيليّة ليطالب بسحب الأسلحة من المستوطنين، وإزالة المستوطنات من غلاف غزة، إضافة إلى
وضع قوى دولية على المنطقة بشكل مؤقت، وتحديد تنقل مستوطني “كريات أربع” (المستوطنة الملاصقة للخليل التي
كان يسكن فيها غولدشتاين)، وزيادة عدد أفراد الشرطة الفلسطينيّة، ومع ذلك وافق فيما بعد لنقل المحادثات إلى
واشنطن حسب طلب الرئيس الأمريكي بيل كلينتون.

وبحسب تحليلات وزارة الخارجية الإسرائيليّة، مورس على عرفات ضغط أمريكيّ كي لا يمسّ بعمليّة “السلام“، مع
أنّ الأمر كان من مصلحته الشخصيّة أصلًا، فوفقًا لردود فعله حينها، أراد عرفات تهدئة الوضع وضمان مصالح
سياسيّة أمام المعارضة واستغلال الوضع من أجل تنفيذ مطالبه من الولايات المتحدة و”إسرائيل”. (2)

في الوقت نفسه، دعا ممثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حينها، عبد الرحيم ملوح، ياسر عرفات للتنحّي عن منصبه
وإقامة قيادة مؤقتة للتنظيم.

وبعض من أعضاء فتح في تونس دعوا لوقف المحادثات مع “إسرائيل”، والتراجع عن اتفاقية أوسلو والعودة إلى
المفاوضات التي تقوم على حلّ شامل وانسحاب كلّي لـ “إسرائيل”.

 فيما دعا الناطقون باسم حماس في الأردن لإقامة مؤتمر عربيّ طارئ، ووقف التفاوض مع “إسرائيل” وتشديد المقاطعة العربيّة.

الدول العربية

أمّا في الدول العربية، كانت هناك فجوتان واضحتان؛ فجوة بين الرأي المعروض في الإعلام من تنديد واستنكار
الشعوب للمجزرة، وبين الرأي المعتدل الذي أعلنت عنه الحكومات رسميّا في الدول المشتركة في التفاوض مع “إسرائيل” (مصر والأردن وسورية).

في حين كانت الفجوة الثانية بين اعتدال الردّ لهذه الدول وحدّة ردّ الدول المعارضة لمحادثات “السلام” مع “إسرائيل”.

كما استنكر يتسحاق رابين المجزرة في الإعلام الاسرائيليّ، وشدّد على أنّ مجزرة الحرم الإبراهيمي كانت بقرار
وتنفيذ غولدشتاين الذاتيّ، إذ أنّه لم يقتل المصلّين الفلسطينيّين العزّل المتواجدين في المكان فحسب، بل انضمّ بفعلته
لحماس وللجهاد الإسلاميّ بهدف “قتل التفاوض من أجل السلام”. (2)

في ذلك الوقت، كانت الحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية في طريقهما نحو تغيير الوضع العام بعد اتفاقية أوسلو، وكان من شأن هكذا أحداث زعزعة “عملية السلام”.

 ومع التطرّق إليه في وسائل الإعلام الإسرائيليّة الرسمية، تم تناول القضية على أنها مجزرة، إلّا أنّ وسائل الإعلام اليمينيّة تطرقت له على أنه مقتل لغولدشتاين”، ونشرت قصة “بطولته ورجولته”.

منذ قيام “إسرائيل”، وحتى ما قبل ذلك، دأبت “الهجناه” والمنظمات الاسرائيلية على المحافظة على الصراعات المناطقية، وحركات منظمة وغير منظمة عملت على سحق الأمان عند الفلسطينيين وتعزيزه عند الإسرائيليّين.

وبعد كل المحادثات السياسيّة، التي لم تغيّر شيئًا منذ ذلك الصباح الذي تغيّر فيه وجه المدينة، يعاني سكّانها الفلسطينيين حتى الساعة، من الوجود الإسرائيلي والاستطيانيّ، ومن مخلّفات المجزرة عليها.

أثر مجزرة الحرم الإبراهيمي على الخليل

وكان لها أثر كبير على الحيّز العام في المدينة، إذ نقلت المجزرة الحرب من مساحة مفتوحة وواسعة إلى داخل المدينة، لأنّ مذبحة غولدشتاين زعزعت الأمن كليّا في المنطقة، وفي فلسطين عامّة بسبب هول الحدث أوّلا، وبسبب ردود الفعل في الشارع الفلسطينيّ التي أدّت إلى استشهاد وإصابة المزيد من الفلسطينيين. (3)

 وبسبب رغبة الحكومة الإسرائيلية في تفادي تطوّر الحدث وآثاره، قامت بتقسيم المنطقة على أساس عرقيّ، وفصلت فيها الخليل العربيّة عن الخليل “اليهوديّة”، وحتى في الحرم الذي يزوره الطرفين (فيه مصلّى للمسلمين وآخر لليهود)، فصلت الزوّار اليهود عن الزوّار المسلمين بشكل تامّ.

كما أن المراقبة والاحتياطات الأمنيّة التي تفرضها “إسرائيل” على المكان، جعلت منه ثكنة عسكريّة، وللتنظيم والسيطرة ورسم الحدود هناك نقاط تفتيش وحواجز وكاميرات مراقبة وقواعد سلوكيّة وتحديد أماكن التنقل وطرق التنقل (سيارة أو ترجّل) وانتشار جماعات من الشرطة والجيش بشكل كبير.

وهذه عوامل من شأنها تصعيب الحياة اليومية للفلسطينيين في الخليل والتضييق عليهم. (3)

في الحديث عن التضييق، لا بدّ من التطرق لتل الرميدة وشارع “الشهداء” في المدينة، المحاذيان لمعسكر جيش صغير ومستوطنة، ويبعدان قليلًا عن الحرم الابراهيميّ؛ وهي مناطق تقع تحت سيطرة عسكريّة إسرائيليّة، أعدمت “إسرائيل” الحياة اليوميّة والتجاريّة فيها، التي كانت تشكّل مركزا تجاريا للمدينة.

اقرأ أيضًا.. الطرق الالتفافية: حربة الاستيطان

وضمن هذه الإجراءات أقفلت “إسرائيل” الدكاكين في الشارع والأبواب الرئيسية للبيوت، من الجانب المطلّ منها على المستوطنة (حماية من رشق المستوطنين للحجارة)، ومن المتوقّع للسكّان هجوم الجنود على البيوت في كل لحظة. 

وحوّلت “إسرائيل” المكان إلى سجن كبير، ما تسبب باضطرار بعض سكان الحيّ إلى الانتقال منه. (5)(4)(1)

ورغم أنّ “إسرائيل” تشرح سياساتها التضييقيّة في الخليل، التي تعتمد على التفرقة العرقيّة والحماية العنصريّة لمجموعة مقابل تهديد مجموعة أخرى بأنها سياسة أمنيّة، إلّا أنّها في الحقيقة سياسة “أبارتهايد”.

ومع وجود المستوطنات في الخليل من قبل المجزرة، إلا أنّ المجزرة كانت حجة لزيادة القيود والتضييقات وفرضها على أساس قوميّ، إذ زادت الأمور سوءا مع اشتعال الانتفاضة الثانية سنة 2000. (5)

المصادر:

(1) “واينت”: https://bit.ly/2MbVbWB
(2) “أرشيف الدولة”: https://bit.ly/3ulMaeQ
(3) “أوربانولوجيا”: https://bit.ly/3uiOyms
(4) “هآرتس”: https://bit.ly/3pzy9qg
(5) “كول هزمان”: https://bit.ly/2NsZRYz