مقدّمة العسّاس |

بعد مرور مظاهر الاحتفالات الثلاثية الإسرائيلية الأمريكية والإماراتية باتفاق التطبيع، تطفو قضية بيع طائرات “F35” الأمريكية لأبوظبي على مشهد العلاقات الاماراتية-الإسرائيليّة، حيث ترى إسرائيل أن إتمام الصفقة قد يؤثر على فجوة التفوق الإسرائيلي الجوي الشاسع بالمنطقة، ما أسباب الرفض الإسرائيلي؟ ما حقيقة ارتباط الصفقة بقرار التطبيع؟

هذه المادة تتحدث عن قراءة جهات في “إسرائيل” لصفقة طائرات F35 الأمريكية المتطورة، المرتبطة بقرار التطبيع الإماراتي الإسرائيلي.

إعداد العسّاس | 

في بدايات الحديث عن اتّفاق السلام الإماراتيّ الإسرائيليّ، أعلنت “إسرائيل” أنّ السلام سيكون في مقابل الضمّ. لاحقًا، انتشرت أخبار أخرى تفيد بأنّ السلام مقابل السلاح والضم (كلكيست)، ليس ذلك وحسب، بل جعلت الإمارات المتّحدة ذلك واضحًا تمامًا، حين صرّحت بأنه لن يكون هناك اتّفاق تطبيع دون صفقات شراء لأسلحة متطوّرة من “إسرائيل” والولايات المتّحدة، خاصّة طائرات الشبح F35.

ولا يمكن أن نغضّ النظر عن حقيقة أنّ الإمارات تمتلك المال لهذه الصفقة، وهذا المال كافٍ ليجذب وبشدّة رئيس الولايات المتّحدة ترامب. (1)

مستشار الرئيس ترامب وصهره، جاريد كوشنر، قال في مقابلة مع شبكة CNN، أنّ اتّفاقية التطبيع بين “إسرائيل” والإمارات العربيّة المتّحدة تقرّب الأخيرة من شراء طائرات F-35 (معاريف). وقد حاول نتنياهو أن يتستّر على الصفقة، إذ جاء قراره بعدم مشاركة رئيس الوزراء البديل ووزير الأمن، بيني غانتس، وجهاز الأمن حول سير عمليّة الاتّفاق التاريخيّ بين “إسرائيل” والإمارات.

وقد وضّح موقفه بأنّه خشيَ أن يتسرّب الخبر على يد غانتس وأشكنازي إن تحدّثوا بلا حسيب أو رقيب. (2)

جاءت تصريحات كوشنر بعد تصريح رئيس الوزراء نتنياهو الأسبوع الماضي، بأنّ الاتفاق لا يتضمّن بندًا يسمح للإمارات بشراء الطائرات الشبح (معاريف)، إذ نفى مكتب رئيس الوزراء من جانبه أيّ موافقة إسرائيليّة على بيع طائرة F-35 للإمارات: “اتّفاق السلام التاريخيّ بين “إسرائيل” والإمارات العربيّة المتّحدة لم يتضمّن أيّ اتّفاق إسرائيليّ على أيّ صفقة أسلحة بين الولايات المتّحدة والإمارات العربيّة المتّحدة، لقد عارض رئيس الوزراء منذ البداية بيع طائرات F-35 وغيرها من الأسلحة المتطوّرة إلى أيّ دولة في الشرق الأوسط، بما في ذلك الدول العربيّة التي عقدت السلام مع “إسرائيل”. (3)

أثار احتمال أن تبيع الولايات المتّحدة الطائرة المقاتلة المتطوّرة من طراز F-35 إلى دولة أخرى في الشرق الأوسط ضجّة في “إسرائيل” والولايات المتحدة، بادّعاء أنّها تخرق التقاليد التي تحافظ بموجبها الولايات المتحدة على الميّزة النوعيّة التي يتحلّى بها الجيش الإسرائيليّ مقابل الجيوش الأخرى في المنطقة (يسرائيل هيوم)، ذلك بموجب اتّفاقية QME بين الولايات المتّحدة و”إسرائيل”، والتي تنصّ على أنّ الولايات المتّحدة لن تبيع أسلحة لدول حول “إسرائيل” من شأنها تقليص هذه الفجوة، خاصّة دول الشرق الأوسط التي تعتبر “إسرائيل” عدوًا محتملاً لها. (4)

وكان رئيس الوزراء قد تعرّض لانتقادات واسعة لسماحه لدولة عربيّة في الشرق الأوسط بامتلاك أسلحة متقدّمة، معارضًا بذلك موقف كبار مسؤولي الأمن.

بالإضافة إلى ذلك، أثارت هذه الخطوة غضبًا بعد أن مُنع وزير الأمن بيني غانتس من اتّخاذ القرارات بشأن هذه القضيّة. كما وكان مئير بن شبات، رئيس مجلس الأمن القوميّ، قد تحدّث سرًّا مع قائد القوّات الجويّة اللواء عميكام نوركين، عن موقف القوّات الجويّة من هذه القضيّة، دون إعلام وزير الأمن ورئيس الأركان. (5)

مشكلة اتّفاق “إسرائيل” أنّه قد يشكّل مقدّمة لدول أخرى، وعلى رأسها السعوديّة، فقد تشترط رفع الحظر عن بيع الأسلحة الأكثر تطوّرًا في ترسانة الولايات المتّحدة مقابل التطبيع، أيّ أنّ الشرط للتطبيع سيكون السلاح على طول الخط. (6)

في المقابل، يقول مسؤول أمنيّ إسرائيليّ كبير، إنّه في حال حصلت الإمارات على هذه الطائرة، فإنّ “إسرائيل” لن تتضرّر كما هو متوقّع، بل ستستفيد منها. ويضيف أنّ هذه الصفقة مهمة لأنّها تُعقد مع دولة صديقة تتشارك مع “إسرائيل” في المصالح، التي تبعد مسافة قصيرة فقط من إيران (جلوبس)، حيث أنّ “إسرائيل” والإمارات تواجهان نفس التهديد من قبل إيران.

من جهته، قال هوك، المبعوث الأمريكي إلى إيران، إنّ الاتّفاق يخلق مساحة لمزيد من التعاون الأمنيّ بين الولايات المتّحدة و”إسرائيل” والإمارات العربيّة المتّحدة، مؤكّدًا أنّ إدارة ترامب ستحرص على أنّ أيّ صفقة أسلحة من هذا القبيل ستلبّي هدفين: الحفاظ على الميّزة النوعيّة للجيش الإسرائيليّ في المنطقة، وتطوير وتحديث القدرات العسكريّة لدولة الإمارات؛ حتى تتمكّن من الأمن عن نفسها ضدّ إيران. (7)

يذكر أنّ وريث العرش، محمّد بن زايد آل نهيان، هو طيّار مقاتل تدرّب في سلاح الجوّ البريطانيّ، ويعمل على تعزيز الجيش وسلاح الجوّ الإماراتيّ.

وهنا تكمن أهمّيّة توقيع اتّفاقيّة سلام مع “إسرائيل” بالنسبة إليه، حيث أنّ أحد جوانبها يتمثّل في التعاون الأمنيّ، ذلك أنّ الاتّصالات الجديدة مع الصناعات الأمنية الإسرائيليّة تساعده على تطوير جيشه، خاصّة مع إيقاف المعارضة الإسرائيليّة لبيع الأسلحة الأمريكيّة والأوروبيّة المتطوّرة للجيش الإماراتيّ (جلوبس).

مع ذلك، صحيح أنّ السفير الأمريكيّ لدى “إسرائيل”، ديفيد فريدمان، كان قد صرّح أنّ تحوّل الإمارات إلى حليف إقليميّ للولايات المتّحدة يزيد من فرص حصولها على صفقات أسلحة مستقبليّة، إلّا أنّه لمّح أن الموقف الإسرائيليّ من هكذا صفقات يكتسب أهمّيّة كبيرة. (8)

لقد استمرّ نتنياهو بالإصرار أنّه لا زال لديه الحقّ في التعبير عن معارضته لهذه الصفقة، فبموجب القانون الأمريكيّ، تمتلك “إسرائيل” القدرة على التأثير بشكل كبير على القرار الأمريكيّ. ولا بدّ من الإشارة هنا أنّ موقفها لا ينحصر في موقف قياداتها وحكومتها، بل وحتّى هذه اللحظة، لعب اللوبي الإسرائيليّ في الولايات المتّحدة دورًا هامًّا بمنع جميع صفقات بيع الأسلحة المتطوّرة وخاصّة F35 لدول في الشرق الأوسط، بحسب (103) FM، حيث عمل اللوبي الإسرائيلي “AIPAC” ضدّ القرارات التي يرى فيها ضررًا للقوّة الإسرائيليّة وميّزاتها العسكريّة النوعيّة.

وقد كانت درجات نجاح اللوبي الإسرائيليّ متفاوتة، في حين نجح في منع نقل تقنيات أمريكيّة متقدّمة إلى جيران “إسرائيل” العرب، فقد فشل في الثمانينات في إلغاء اتّفاقيّة كان الرئيس الأمريكيّ آنذاك، رونالد ريغان، قد وقّعها لبيع طائرات مخابرات من نوع AWACS للسعوديّة، وكان هذا الفشل قد وقع بالرغم من تعاون اللوبي الإسرائيليّ مع بعض أعضاء الكونغرس الأمريكيّ (INSS). معهد دراسات الأمن القوميّ

مع كلّ هذه الحقائق التي تزيد الأمر تعقيدًا وتشابكًا، يبقى السؤال الذي يترقّب إجابته الجميع حول ما إذا كانت الإمارات ستنجح في شراء طائرات F-35 مع تمسّكها الشديد بموقفها، وذلك أنّها كانت قد ألغت اجتماعًا ثلاثيًّا عامًّا كان من المقرر عقده في نيويورك بين سفيرة الولايات المتّحدة لدى الأمم المتّحدة كيلي كرافت، وسفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد أردان، وسفيرة الإمارات العربيّة المتّحدة لانا نسيبة.

وقد ذكرت ثلاثة مصادر معنيّة بالموضوع، أنّ سبب الإلغاء هو عدم الرضا في أبو ظبي من تعبير رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن معارضته العلنيّة لصفقة F-35 مع واشنطن. (9)

المصادر:

(1) “103FM”:  https://bit.ly/328UGBK
(2) “كلكيست”: https://bit.ly/2Zjw0Vh
(3) “جلوبس”: https://bit.ly/3lZmW1F
(4) ” الجيش الإسرائيلي”: https://bit.ly/337UX79
(5) “معاريف”: https://bit.ly/2R2bV1n
(6) “كلكيست”: https://bit.ly/328JqoX
(7) “والاه”: https://bit.ly/3bEa3FC
(8) “جلوبس”: https://bit.ly/2R7p0pX
(9) “والاه”: https://bit.ly/3bEa3FC